الأزمة اليمنية: صراع عسكري مفتوح وأفق سياسي مسدود ؟ Reviewed by admin on . المركز اللبناني للمعلومات تحوَّل الصراع القائم في اليمن بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين في الشمال مرّة جديدة  قتالاً ضارياً لا يزال مستمراً منذ أسابيع ع المركز اللبناني للمعلومات تحوَّل الصراع القائم في اليمن بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين في الشمال مرّة جديدة  قتالاً ضارياً لا يزال مستمراً منذ أسابيع ع Rating:
انت هنا : الرئيسية » الأخبار » آراء من هنا وهناك » الأزمة اليمنية: صراع عسكري مفتوح وأفق سياسي مسدود ؟

الأزمة اليمنية: صراع عسكري مفتوح وأفق سياسي مسدود ؟

الأزمة اليمنية: صراع عسكري مفتوح وأفق سياسي مسدود ؟

الرئيس علي عبد الله صالحالمركز اللبناني للمعلومات

تحوَّل الصراع القائم في اليمن بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين في الشمال مرّة جديدة  قتالاً ضارياً لا يزال مستمراً منذ أسابيع عدة، مما أسفر عن سقوط عشرات الضباط والجنود وعدد كبير من المتمردين خلال أسابيع قليلة، اضافة” الى دمار هائل ونزوح أكثر من مئة ألف عن ديارهم. هذا وقد وعد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بسحق المتمردين، في حين يواصل الجيش عملياته الميدانية.

ينتمي الحوثيون إلى الطائفة الزيدية التي حكمت اليمن طوال ألف سنة حتى ثورة العام 1962. والزيدية، أقلية لا يستهان بها بين سكان اليمن البالغ عددهم 23 مليون نسمة، حيث يشكل السنة معظم السكان البالغ عددهم 19 مليون نسمة، في حين يمثل الشيعة نحو 15%. تعايشت هذه الأقلية بسهولة مع الأغلبية السنية في الماضي، ولكن بدر الدين الحوثي، وهو رجل دين من محافظة صعدة الواقعة في أقصى شمال اليمن، روّج لإعادة إحياء الزيدية في السبعينات، عازفا على وتر الخوف من أن يهدد النفوذ المتزايد للسلفيين هوية الزيدية. ويرفض الحوثيون النظام اليمني الحالي الذي يعتبرونه غير شرعي، ويدعون إلى إعادة حكم الأئمة الزيديين الذين أطيح بهم في انقلاب عسكري عام 1962.

كما يدعو الحوثيون إلى استخدام العنف ضد الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل. فبعد هجمات 11 أيلول العام 2001، أعلن الرئيس علي عبد الله صالح دعمه الحرب على الإرهاب، سعيا منه للحصول على دعم الولايات المتحدة الاميركية في مواجهة الحوثيين الذين يتهمهم بعض المسؤولين اليمنيين بأنّ لهم صلات بتنظيم “القاعدة” وبإيران وبـ”حزب الله”. فيما يقول الحوثيون، إن الحكومة التي تلقى مساندة من الولايات المتحدة الاميركية والمملكة العربية السعودية تستهدف الزيدية عموماً، مما يرغمهم على حمل السلاح للدفاع عن قراهم.  بدأ الصراع بين الطرفين بعدما أحرج الحوثيون الرئيس علي عبد الله صالح عندما رددت جموع من الشباب المؤمن والتابعة لهم هتافات معادية للولايات المتحدة الأميركية ولإسرائيل، وذلك أثناء وجوده في مسجد في صعدة عام 2003. ويتّهم الحوثيون الرئيس اليمني بوقوفه بالكامل الى جانب الأميركيين في حربهم على الإرهاب، وقبوله بوجود قوات الكوماندوس ومئات من ضباط الجيش ووكالة الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي على أرض اليمن.

في 8/09/2004 قتل حسين الحوثي، أحد القادة الرئيسيين، في احدى المواجهات ليندلع بعد ذلك المزيد من جولات القتال في الجبال المحيطة بمدينة صعدة، وكانت كل جولة أشد عنفا من السابقة.

 سنة 2005 أعلن الرئيس اليمني علي عبد الله الصالح عفواً عاماً وشاملاً عن الحوثيين مقابل إلقاء أسلحتهم والنزول من الجبال، كما جرى الإفراج عن مئات المعتقلين ودفع تعويضات للمتضررين الذين دمرت بيوتهم بسبب الحرب، فساد الاعتقاد أنّ الأزمة قد انتهت وطويت من دون رجعة.

توسطت قطر في وقف لإطلاق النار في حزيران 2007 لم يستمر الا لفترة قصيرة وكانت راعية لاتفاق سلام وقع في شباط 2008، لكن سرعان ما اندلعت الاشتباكات مرّة أخرى. وفي تموز من العام نفسه أعلن الرئيس صالح من جانب واحد انتهاء الحرب. إلا أن القتال استؤنف من جديد وبضراوة أكبر. وقد اندلعت المواجهات الأخيرة بعد قيام الحوثيين بتهجير حوالى خمسين يهودياً يمنياً من منطقة آل سالم من بيوتهم بعد اتهامهم بنشر الفساد في المنطقة وخدمة الحركة الصهيونية، الأمر الذي زاد في تأزم الوضع وساعد في إشعال الحرب من جديد. من جهته قام الرئيس اليمني بنقل العائلات اليهودية إلى العاصمة صنعاء وتوفير مساكن لائقة لها، هذه الحادثة كانت الشرارة التي أشعلت لهيب الحرب بين الحكومة اليمنية والحوثيين من جديد.

التطوّر التنظيمي والسياسي للحوثيين

ينتمي الحوثيون إلى الطائفة الزيدية، التي تعود نسبتها إلى الإمام زيد بن علي. والزيدية، في الأساس، هي فرع من الشيعة أقرب في معتقداته وممارساته الدينية الى السنية والسنية الشافعية منه الى مذهب الاثني عشرية السائد عند شيعة ايران والعراق. سنة 1986 كان أول ظهور لهم، حيث قام الشيخ صلاح أحمد فليته وبدعم إيراني بإنشاء “اتحاد الشباب المؤمن”. وكان أعضاء هذا التيار يدرسون الثورة الإيرانية على يد محمد بدر الدين الحوثي الذي يعتبر الزعيم المؤسس للحركة الحوثية والأب الروحي لها …

بعد وحدة شمال اليمن وجنوبه عام 1990 وفي ظل التعددية الحزبية والسياسية والحرية الإعلامية في الجمهورية اليمنية، ظهرت أحزاب سياسية عدة ذات توجهات مختلفة، من بينها “حزب الحق” الذي كان أحد أعضائه حسين نجل بدر الدين الحوثي، والذي انتخب في البرلمان عام 1993، لكنه لم يستمر طويلا في الحزب فاستقال منه وقام بتأسيس “منتدى الشباب المؤمن” عام 1997. هذا المنتدى كان يضمّ عدداً من مثقفي المذهب الزيدي، إلا أن هؤلاء لم يكونوا على وفاق مع حسين الحوثي لأسباب عقائدية، الأمر الذي أدّى إلى تصدع في التيار الواحد فتحول المنتدى إلى اسم آخر هو “تنظيم الشباب المؤمن” بزعامة حسين الحوثي، بعدما انشق عنه المخالفون لأفكاره، وهذا التنظيم كان مدعوما من إيران.
ومن الأفكار التي كان يعتنقها حسين الحوثي وأتباعه:

- على الأمة أن تكتفي بإمام يعلّمها كل ما تحتاج إليه، فهي لا تحتاج إلى دراسة الكتاب والسنة.
- يكفي أن يكون للأمة امام أو زعيم أو قائد أو قدوة وجب اتباعها والأخذ برأيها.
- تحميل بعض الصحابة فشل الأمة الإسلامية واعتبار السنّة لا يعتمد عليها لأنها جاءت من طرف صحابة الرسول.

وكان الحوثي قد أصدر فتاوى دينية عدة فيها إدانات لحكومات معظم الدول الاسلامية بأنها “غير شرعية”. 
ويقود الحوثيين حالياً عبد الملك الحوثي، ويتمركز تمردهم في المناطق المحيطة بمدينة صعدة عاصمة محافظة صعدة المتاخمة للحدود السعودية، وهي منطقة جبلية وعرة وفقيرة ينتمي معظم سكانها إلى الطائفة الزيدية.

التمرد الحوثي، والذي بدأت بوادره تظهر في الواقع منذ العام 2000، تشمل مطالبه المعلنة، وقف الاضطهاد الذي مارسته القوات الحكومية ضده، والحصول على حقوق المواطنية الكاملة، وصرف مبالغ كافية لاصلاح البنية التحتية نتيجة الأضرار التي سببتها سنوات طويلة من القتال. الا انّ وجهة نظر الحكومة اليمنية مختلفة تماما، فبالنسبة اليها، هذا التمرد دوافعه دينية وايديولوجية، وهو مدعوم من الخارج، خصوصاً من ايران.

لقد استفاد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قبل حوادث مسجد صعدة عام 2003، وهو ينتمي شخصيا الى الزيدية، من الحوثيين لمواجهة التيار السلفي. لكن بعد ذلك اصبحت الحكومة اليمنية تعتبر “جماعة الشباب المؤمن” جماعة أصولية تهدف إلى تخريب الدولة وإعادة الإمامة الزيدية.

طبيعة العلاقة بين الحوثيين وإيران

أظهرت إيران تضامناً كبيراً تجاه الحوثي وأتباعه، إذ صدر بيان من مجموعة من علماء الدين في إيران يحتجون فيه على ما أسموه بالمجازر التي ترتكب ضد الشيعة في اليمن. كما طالب متظاهرون كانوا مجتمعين أمام السفارة اليمنية بطرد السفير اليمني من طهران وتغيير اسم الشارع الذي تقع فيه سفارة اليمن إلى اسم الحوثي. تمكّنت إيران من اختراق الجماعات الزيدية داخل المجتمع اليمني، حيث بثت مبادئ الإثني عشرية التي برز من خلالها “تنظيم الشباب المؤمن” بزعامة حسين الحوثي، وبالتالي استغلّت إيران هذا التنظيم وأعادت صوغه من خلال أفكارها وما يناسب توجهها ومبادئها. وتبلور هذا الأمر في الزيارات التي قام بها أفراد من تنظيم الحوثيين إلى طهران عبر مراحل زمنية مختلفة بهدف التدريب والتنظيم.  لذلك يربط بعضهم بين تمرّد الحوثيين والمشروع الايراني في المنطقة، الذي وجد فرصته الذهبية في اطاحة أكبر خصمين لطهران (صدام في الغرب وطالبان في الشرق)، مما جعل بعض الساسة العرب يحذرون من”الهلال الشيعي”.

وزير الاعلام اليمني حسن أحمد اللوزي اتهم في مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء 18 آب الماضي ايران من دون ان يسميها بدعم المتمردين الحوثيين الشيعة في شمال البلاد. وهذه ليست المرة الاولى التي يتهم فيها اليمن ايران بدعم المتمردين. فقد سبق ان فعل ذلك في ربيع 2007 واستدعى السفير اليمني في طهران على سبيل الاحتجاج.

اليمن حلبة للصراع السعودي – الإيراني؟

“حديث الإعلام الإيراني عن مشاركة الطيران السعودي نظيره اليمني في الهجوم على المتمردين الحوثيين”… “اتهام الإعلام السعودي إيران بالتدخل المباشر في شؤون اليمن الداخلية”… “إعلان السلطات اليمنية اكتشاف مخازن لأسلحة إيرانية الصنع في مواقع الحوثيين”… “بوادر اشتباكات طائفية بين السلفية والحوثيين الشيعة في صعدة”…

كلها شواهد يرى محللون يمنيون أنها دليل على تحوّل اليمن حلبة جديدة للمواجهة بين السعودية وإيران في المنطقة، من خلال دعم إيران المتمردين الحوثيين الشيعة في محافظة صعدة، لتعزيز نفوذها في العالم العربي، عبر الحصول على موطئ قدم على حدود السعودية وساحل البحر الأحمر.

ويؤكّد البعض أنّ السعودية في المقابل “تدافع بقوة عن نفوذها في منطقة الخليج، ولا تريد أن تقع بين كماشة النفوذ الإيراني على حدودها مع العراق، وعلى حدودها الجنوبية الغربية من ناحية اليمن، فضلاً عن أنها تدرك مساعي إيران في البحث عن أوراق تخدمها عندما تحين ساعة الحوار مع الولايات المتحدة حول ملفها النووي”.

كما يتجلّى هذا الصراع اعلامياً بتبادل الاتهامات عبر وسائل الاعلام الايرانية من جهة واليمنية – السعودية من جهة اخرى.
صحيفة “الوطن” السعودية كتبت في 17-8-2009 “كانت الحركة الحوثية في اليمن بحاجة إلى ذراع إعلامية فتبرعت قناة “العالم” الإيرانية بأن تلعب الدور”. وأضافت الصحيفة، “تكشف القناة الإيرانية بكل وضوح أنّ السياسة الإيرانية انتقلت نحو بؤرة إيرانية جديدة في خاصرة العالم العربي. بعد (حركة) “حماس” و”حزب الله”، انتقلت إيران من مربع الشكوك إلى دائرة اليقين لمن لم يزل في ظنون وأوهام من لعبة إيران الكبرى في خريطة العالم العربي”.

فهل اصبح الحل في صعدة مرهونا” بتوافق سعودي – إيراني وخصوصاً ان بعضهم يعتبر ان التوسع الحوثي نحو البحر الأحمر يهدف الى إيجاد موطئ قدم إيراني على ساحل البحر الأحمر ذي الأهمية الاستراتيجية في حركة الملاحة الدولية، ليصبح ورقة جديدة في حوزة طهران تستفيد بها في مفاوضاتها مع الأميركيين حول ملفها النووي؟

هل لـ”حزب الله” والحرس الثوري علاقة بما يجري؟

كشفت معلومات استخباراتية أوروبية النقاب، ان من أسباب الهجمة الإعلامية الإيرانية الرسمية على المملكة العربية السعودية واليمن، سقوط عدد من عناصر الحرس الثوري الإيراني ومن مقاتلين لـ”حزب الله” اللبناني قتلى وجرحى تحت ضربات القوات المسلحة اليمنية. ويقوم هؤلاء منذ مطلع هذا العام بتدريب مجموعات تابعة للحوثي في عشرات المواقع التي يسيطرون عليها، ويديرون رادارات المدفعية الثقيلة والصواريخ القصيرة المدى التي أرسلتها إيران إلى هناك، وفشل الحوثيون في استخدامها حتى الآن.

وذكرت المعلومات التي يبدو أنها صادرة عن الاستخبارات الألمانية، إن “أربعة من عناصر “حزب الله” اللبناني بينهم قائد ميداني جرى تشييع جثامينهم خلال الأشهر الثلاثة الماضية في الضاحية الجنوبية من بيروت وفي الجنوب، من دون ذكر كيفية قتلهم أو مكانه، كانوا سقطوا خلال المعارك في اليمن بنيران المدافع والطائرات الحكومية في محافظة صعدة المشتعلة”.

وأكدت المعلومات، أنّ “المراقبين العسكريين الغربيين في أوروبا والولايات المتحدة، كانوا فوجئوا بالعمليات القوية التي يشنّها الحوثيون اليمنيون على القوات الحكومية وعلى السكان الآمنين بتهمة تعاملهم معهم، وبأنواع الأسلحة الحديثة التي يستخدمونها منذ أشهر عدة في المواجهة العنيفة، وبالكفاءات الجديدة القتالية لعناصر من الحوثيين. وقد أدركوا أخيراً أن هذا التغيير في ميزان القوى مبعثه وصول مدرّبين من “حزب الله” اللبناني ومشرفين على إدارة الأسلحة الثقيلة من الحرس الثوري الإيراني إلى المناطق الجبلية الواقعة تحت سيطرة الحوثيين. وقد أبلغت بعض الدول الغربية والعربية الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بوجود هؤلاء في بلده، ما حمله على تصعيد عمليات جيشه واستخدام أسلحة أكثر تطوراً، فعلت فعلها بشكل ناجح حيث سقط للحوثيين عدد كبير من القتلى والجرحى بينهم عدد من عناصر الحزب والحرس الإيرانيين، ما اضطرّ طهران إلى كشف تدخلها علناً في اليمن عبر اتهام السعودية بمشاركة الجيش اليمني جواً ضرب معاقل الحوثيين وإصابة عناصرها هناك”.

الى أين يتجه الصراع؟

بحسب صحيفة “المحرر العربي”، فانّ عشرات القبائل اليمنية تتقاطر بأسلحتها وعتادها من أنحاء اليمن المختلفة، في ما يبدو أنها استعدادات واسعة النطاق لشن حملة عسكرية نهائية وحاسمة من الجيش وفئات الشعب الخائفة على مكاسب الثورة اليمنية قد تبدأ في نهايات الشهر الجاري، للقضاء على هذا التمرّد الذي اتخذ طابعاً شديد الخطورة، وخصوصاً بعدما أرسلت طهران مدربين من الحرس الثوري للإشراف على عشرات الأطنان من الأسلحة الثقيلة والذخائر.

وتفيد المعلومات الاستخبارية الأوروبية ذاتها أن “القيادة العسكرية للقوات الأميركية في الشرق الأوسط، ومقرّها الكويت حالياً، باشرت إرسال أسلحة ومعدات متطورة إلى الحكومة اليمنية منذ مطلع آب الماضي. كما أن قيادة قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان أرسلت بدورها أسلحة ومعدات إلى اليمن خلال الأشهر الثلاثة الماضية. وهناك توجّه من القيادتين لتزويد حكومة صالح بأسراب من طائرات الهليكوبتر المقاتلة قد تبدأ بالوصول إليه في أوائل الشهر المقبل”.

فبين خيار الحوثيين بالخضوع للسلطة أو باتهامهم بالتواطؤ مع إيران يمرّ اليمن في أيام مصيرية مفتوحة على احتمالات عدة وقد تهدّد وحدة البلاد في حال لم تنجح السلطات العسكرية والسياسية الشرعية في حسم الوضع ومعالجة أسبابه ونتائجه.

 

Print Friendly

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

جميع الحقوق محفوظة أخبار العرب.نت 2008 -2014

الصعود لأعلى